لكافة استفساراتكم ومقترحاتكم مراسلتنا على البريد الالكتروني info@bcs.gov.sy

 

 

الندوة الحوارية السورية الفرنسية

فرنسا – باريس 31/3/2010

تحت رعاية حاكم مصرف سورية المركزي وحاكم مصرف فرنسا المركزي، أقيمت في فرنسا يوم 31 آذار ندوة حوارية بين المصارف السورية والمصارف الفرنسية، وذلك بهدف إيجاد مزيد من صيغ التعاون والعمل المشترك بين القطاع المصرفي السوري والقطاع المصرفي الفرنسي.

ويأتي انعقاد هذه الندوة كخطوة جديدة على طريق تفعيل العلاقات السورية الفرنسية، حيث استضاف مصرف سورية المركزي في شهر تشرين الثاني من عام 2009 حاكم المصرف المركزي الفرنسي، وبحث حاكم مصرف سورية المركزي الدكتور أديب ميالة مع نظيره الفرنسي كريستيان نواييه إمكانية توقيع اتفاقية تعاون بين مصرف سورية المركزي ومصرف فرنسا المركزي تشمل مجالات التعاون المختلفة الفنية والتقنية وإعداد الدراسات والاستراتيجيات وعملية التأهيل والتدريب.

هذا وقد شارك عن الجانب السوري في الندوة الحوارية خمسة مصارف وهي بنك بيبلوس، بنك سورية والمهجر، بنك عودة، فرنسبنك، والمصرف العقاري.

أما عن الجانب الفرنسي فقد شارك في الندوة خمسة من كبار المصارف العاملة في فرنسا:

Natixis, Societe Generale, BNP Paribas, Bred, Credit Agricole Corporate and Investment.

وقد استعرض الدكتور أديب ميالة حاكم مصرف سورية المركزي خلال الندوة التطور الكبير الذي شهده القطاع المصرفي السوري، والإنجازات التي تحققت على صعيد إصلاح السياسة النقدية وتطوير التشريعات لاسيما في مجال تفكيك كافة أنظمة الرقابة على النقد وتحرير الحساب الجاري من ميزان المدفوعات والبدء بالتحرير التدريجي والمضبوط للحساب الرأسمالي بهدف تذليل كافة الصعوبات والعقبات التي تعترض دخول وخروج رؤوس الأموال من وإلى سورية وتشجيع المستثمرين من خلال بث الثقة بالقطاع المالي والنقدي وتأمين الاستقرار المالي واستقرار سعر صرف الليرة السورية واستقرار المستوى العام للأسعار، كما تناول الدكتور أديب ميالة دور الرقابة المصرفية الفعال في حماية القطاع المصرفي عامة والسوري خاصة من الوقوع بالأزمات المالية حيث يعزى خروج سورية من الأزمة المالية دون مشاكل بشكل أساسي إلى رقابة مصرف سورية المركزي الفعالة على عمل المصارف والتزامه بتطبيق معايير الرقابة الدولية.

وبحث حاكم مصرف سورية المركزي مع نظيره الفرنسي إمكانيات التعاون في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، وفي مجال التدريب المصرفي وإعداد الكوادر الفنية المتخصصة لاسيما في مجال الرقابة المصرفية، وتقديم المساعدات الفنية.

كما قام حاكم مصرف سورية المركزي خلال زيارته إلى فرنسا بزيارة وكالة التنمية الفرنسية، لبحث برنامج الضمان المقترح من قبل الوكالة وذلك بالنسبة للتمويل المقدم من المصارف السورية إلى مؤسسات التمويل الصغير، حيث شدد الدكتور ميالة على أهمية هذا النوع من التمويل في سورية حيث أنه يطال شريحة كبيرة من المجتمع، لذا فقد عمل المصرف المركزي على إصدار مرسوم خاص يقضي بالترخيص لمؤسسات التمويل الصغير وعليه فقد تم التمويل لثلاثة مؤسسات تمويل صغير في سورية، إلى جانب ذلك فقد بحث الدكتور ميالة جوانب التعاون الأخرى مع الوكالة لاسيما على صعيد التدريب والتأهيل وإعداد الكوادر الفنية المتخصصة، وتقديم المساعدات الفنية، وتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

إن هذه الزيارة إنما تأتي تجسيداً للرغبة السياسية التي أرسى قواعدها رئيسا البلدين في إعادة الحياة للعلاقات السورية الفرنسية وتفعيل التعاون بين البلدين على كافة الأصعدة.


 مصرف سورية المركزي